«

»

كلمة العميد

 

أستاذ التعليم العالي: عمر بلمقنعي

عميد كلية الآداب و العلوم الإنسانية والإجتماعية

 IMG_0418

………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………

كلمة السيد العميد

تتأهب كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية بعيد انطلاق الموسم الجامعي الجديد 2018/2019 إلى الشروع في استراتيجية عمل جديدة تهدف بالأساس إلى تطوير الكلية في شتى مناحيها البيداغوجية والعلمية والثقافية .

وتأتي هاته الاستراتيجية الجديدة أيضا غداة النفس الجديد الذي منحه السيد المحترم مدير جامعة باجي مختار –عنابة الأستاذ الدكتور عمار حياهم متمثلا في تعييني عميدا على رأس هذه الكلية العتيدة تاريخيا والكبيرة عددا وتعددا .

وإن كانت الأهداف النبيلة التي نروم تحقيقها على رأس هذه الكلية لا تتحقق إلا في ظل رؤية واضحة المعالم، عميقة التصور، متماشية وإمكانات الواقع البشرية والمادية، فإننا ننطلق في هذا المشروع النهضوي التطويري من استراتيجية عملية تقوم على ثلاثة أركان هي :

………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………

  • الركن الأول : عماده القوة البشرية التي تتمتع بها كليتنا، من عدد هائل من الأساتذة – ومن مختلف الرتب العلمية – ومثله من الموظفين على تنوع بينهم في الدرجات والكفاءات والمجالات التي يعملون فيها، زيادة على الطلبة الذين تشير آخر إحصائية قامت بها مصالحنا إلى تجاوزهم عتبة العشرة آلاف طالب .

ولا ريب أن هذه الطاقة البشرية إن تحلت بروح المسؤولية والضمير المهني وتفانت في خدمة الكلية وسعت إلى رسكلة مهارتها وقدراتها لقادرة على إعطاء القيمة المضافة والمطلوبة لشتى مصالح الكلية وأقسامها .

………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………

  • الركن الثاني : أساسه البنية التحية واللوجيستية للكلية، فعلى الرغم من مرور سنوات عديدة على تأسيس هذه الكلية وشغلها للفضاء الجامعي ( الجديد / القديم) بالبوني فإن ما تتوافر عليه من فضاءات بيداغوجية وهياكل إدارية، ومساحات خضراء كفيل بأن يرافق ويدعم، بل ويساهم في إنجاح الإقلاع المنشود للكلية نحو الريادة البيداغوجية والعلمية وحتى الطلابية – الثقافية، على مستوى جامعتنا العامرة .

وفي هذا السياق، وإدراكا منا لأهمية هذا الركن، وأثره على المردودية المهنية للأساتذة والطلبة والموظفين، انطلقنا في مشروع إعادة تأهيل فضاءات الكلية وهياكلها، وإصلاح ما تقادم منها، حفاظا على ممتلكات الجامعة ووسائلها، بل تجاوزنا عملية إعادة التأهيل، إلى التفكير فالتنفيذ في تدعيم جميع أقسام الكلية بأجهزة داعمة للعملية التعليمية(Data- Show  – أجهزة إعلام آلي – أجهزة الصوت وغيرها )  .

………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………

  • الركن الثالث : ذو بعد علمي صرف، يقوم على تفعيل النشاطات العلمية المتخصصة في كافة التخصصات والفروع المؤهلة بالكلية، وذلك بتكثيف الملتقيات والمؤتمرات المحلية والإقليمية والدولية، ناهيك عن الأيام الدراسية التي تقام عادة على ذمة طلبة الدكتوراه الطور الثالث، الذين تعرف كليتنا تزايدا في أعدادهم من سنة جامعية إلى أخرى .

إن حركة تفعيل هذه المناسبات والفعاليات العلمية، لا يتم إلا بخطط محكمة ومدروسة في إطار اللجان العلمية للأقسام، والمجلس العلمي للكلية، هذا الأخير الذي يسعى إلى تجسيد رؤية الكلية في هذا المجال الحيوي .

………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………

وغير بعيد عن تنشيط الحركة العلمية والبحثية بالكلية، أولينا في تصورنا الاستراتيجي للنهوض بالكلية في مختلف مستوياتها العناية والأهمية المطلوبين للحياة الطلابية داخل حرم الكلية، ونعني بذلك النوادي الثقافية، إذ ينتظر من هذه الأخيرة أن تكون رافدا ومعينا لا غنى عنه في زرع الوعي الطلابي، وغرس قيم التعاون الجامعي، زيادة على استكشاف المواهب الطلابية التي تزخر بها الكلية في مجالات بعينها كالرياضة والفنون التشكيلية والمسرحية .

ولعله من نافلة القول أن يدرك كل واحد منا أن الأركان الثلاثة وإن تضافرت وتعاونت، فسيبقى عملها موقوفا على سياسة إعلامية – اتصالية تشرف عليها عمادة الكلية  وتهدف من خلالها إلى تطوير آليات العمل الاتصالي الذي يروم إيصال المعلومة الكاملة والصحيحة إلى مستقبلها ( أساتذة  أو طلبة أو موظفين) ، إلى جانب إبراز إنجازات الكلية ونشاطاتها العديدة، التي تراهن على أن يكون الفضاء الإلكتروني أو الموقع (le Site) حاضنا لها وبوابة إلى تعريف الآخر بنا وبإسهاماتنا في جامعة عنابة خاصة والجامعة الجزائرية عامة .

وأخيرا أشكر السيد رئيس جامعة باجي مختار – عنابة على الثقة التي خصني بها، متمنيا أن أكون في مستوى ثقته.كما أتمنى لزملائي الأساتذة وأبنائي الطلبة وإخواني عمال الكلية سنة جامعية موفقة، عاشت الجزائر والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار.

………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………

عميد الكلية

أ.د.عمر بلمقنعي

 

 

244 total views, 1 views today